بلجيكا مباشر

هل ستقوم بلجيكا بحل الموتى بوضعهم في الماء الساخن قريباً؟

الحكومة البلجيكية تفكر بعدة طرق من أجل التقليل من دفن الجثث

قال وزير الشؤون الداخلية في بلجيكا بارت سومرز أنه لا مانع من السماح بإستعادة جثث المتوفى وإذابتها في الماء الساخن مستقبلاً، بالإضافة إلى طريقة الدفن أو الحرق.

وطلب سومرز من اللجنة الاستشارية النظر في الجوانب الأخلاقية من ذلك ، بهدف السماح لهم بالقيام بوسائل بديلة للدفن.

ولا تعارض اللجنة ذلك، حيث يتم وضع الجسم في وعاء ضغط فولاذي مملوء بالماء والبوتاسيوم أو هيدروكسيد الصوديوم. ويقوموا بتسخين الماء في الوعاء المضغوط من 100 إلى 150 درجة مئوية. وبعد ساعتين إلى عشر ساعات ، تذوب المواد العضوية في الجسم.

ويمكن تصريف السائل عبر أنابيب التصريف الصحي ، أو سكبه في قناة مائية أو في البحر. ويمكن طحن بقايا العظام وإعطاؤه لأقرب الأقارب.

وقالت اللجنة الاستشارية لأخلاقيات البيولوجيا: ” يمكن مقارنة حل الجثث بالماء الساخن بشكل إيجابي مع حرق الجثث والدفن.”

وأشارت اللجنة أيضًا إلى أنه ، مثل حرق الجثث ، يمكن أن يواجه الحل بالماء أيضا “المشكلات المكانية المرتبطة بطريقة الدفن التقليدية”.

في عام 2010 ، طلب قطاع الجنازات بالفعل من وزير الداخلية البلجيكي آنذاك “غيرت بورجوا” من حزب (N-VA) التحقيق فيما إذا كان من الممكن أيضًا حل الجثث بالماء الساخن في المستقبل.

حيث قال برونو كويرينن من المجلس البلجيكي المستقل لخدمة الجنازة (VARU): “إنها طريقة عمل أكثر استدامة. بعد كل شيء ، فإن حرق الجثث العادي يطلق الكثير من غاز ثاني أكسيد الكربون، ويستهلك الكثير من الطاقة.

ولكن مع إعادة قانون الحل بالماء الساخن، لن توجد انبعاثات لثاني أكسيد الكربون ، كما أن استهلاك الطاقة سيكون أقل بكثير.

صناعة السماد من الموتى في بلجيكا:

هناك تقنية أخرى ، وهي الترطيب أو تحويل الجسم إلى سماد ، وهي أقل وضوحًا ، وهذه الوسيلة تعتبر كبديل محتمل. وأشارت اللجنة الاستشارية لأخلاقيات البيولوجيا إلى أن هناك طريقة أخرى، وهي الدفن الطبيعي دون حرق الجثة. ولكن يتم دفن الجثة في مواد قابلة للتحلل خلال أيام.

لكن هذا القرار لا يشمل المسلمين أو أي ديانة أخرى فكل شخص حر في اختيار طريقة دفنه.

شاب يدهس لاجئة مما أدي إلي وفاتها في مدينة هوسدن زولدر في بلجيكا. لمشاهدة الخبر اضغط من فضلك على كلمة أخبار بلجيكا باللون الأزرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى